PDA

Voir la version complète : أخطار الغاز الطبيعي و إجراءات الوقاية منه



bab11
27/01/2014, 06h10
بسم الله الرحمن الرحيم من أهم مصادر الطاقة كثيرة الاستعمال في المباني و المنازل نجد الغاز الطبيعي[1]. هذا الأخير و الذي وفر كثير العناء الذي كانت تلاقيه الأسر من أجل توفير قارورات الغاز خاصة في فصل الشتاء، أين يكثر الطلب عليه. غير أن حلول موسم البرد يعيد للأذهان الحوادث المأساوية التي تصاحب الاستعمال السيء للغاز في المساكن، و كغيره من مصادر الطاقة ، يمكن أن يؤدي الغاز إلى خسائر بشرية و مادية إذا لم يتم التحكم في مساره بدءا من المصدر و نهاية بالمستعمل مرورا بشبكات التوزيع المثبتة داخل المدينة. تحتل حوادث الغاز صدارة الحوادث المنزلية مخلفة عشرات الوفيات و المصابين. ففي كل موسم شتاء، لا يكاد ينقضي أسبوع دون أن تسجل حوادث اختناق و انفجار خاصة في المنازل.أخطار الغاز الطبيعي :يعتبر خطرا الاختناق و الانفجار وراء أغلب هذه الحوادث و سوف نتعرض فيما يلي بشيء من التفصيل لهذين الخطرين و وسائل الوقاية و التحكم فيهما.1) خطر الاختناق: و ينتج عن تسرب الغاز الطبيعي أو الغازات المحترقة الناتجة من آلات التدفئة مثل غازي أول و ثاني أكسيد الكربون داخل الحجرات.1.1 الاختناق بغاز ثاني أكسيد الكربون :من أهم الأسباب المؤدية إلى اختناق الأشخاص داخل المباني بهذا الغاز: التهوية السيئة للمبنى أو الحجرة، إذ نجد أن حجم الأكسجين داخل الحجرة في تناقص وبينما يتزايد حجم غاز ثاني أكسيد الكربون بفعل عمليتي احتراق الغاز الطبيعي و تنفس الأشخاص داخل الغرفة.كذلك النوعية الرديئة لأجهزة التدفئة، والتي تتسبب في تسريبات للغازات المحترقة داخل الحجرة بدل طرحها خارجا.و أخيرا عدم صيانة أجهزة التدفئة ومخارج الغازات، حيث أن أي انسداد في المدخنة قد يؤدي إلى تغيير مسرى الغاز المحترق إلى داخل الحجرة.2.1 الاختناق بغاز أول أكسيد الكربون:ينتج هذا الغاز عن الاحتراق غير التام للغاز الطبيعي نتيجة النقص الحاد للأكسجين داخل الغرفة. تكمن خطورته في كونه غاز سام عديم الرائحة واللون، أسرع بـ 250 مرة من الأكسجين في الدخول إلى القصبات الهوائية بداخل الرئتين و التثبت على جزيئات الهيموغلوبين؛ مشكلا بذلك جزيئا صعب التفكيك يسمى “كربوكسي هيموغلوبين” . هذا الأخير يكون سببا في إيقاف عميلة التنفس و بالتالي الاختناق في لحظات معدودة.يتم إسعاف المصاب باختناق من هذا النوع بحقن مادة تسمى “أميل نتريت” في اللحظات التي تلي مباشرة اكتشاف الحالة.هذه المادة تعمل على استقطاب جزيء أول أكسيد الكربون المثبت على الهيموغلوبين لتحرير عملية التنفس و بعثها مجددا.2) خطر الانفجار:الانفجار هو من التفاعلات الكيميائية المنتجة للحرارة و التي تصاحبها أفعال فيزيائية مثل الارتفاع في الضغط و الحرارة.و لحدوثه، يجب أن تتوفر خمس شروط (ظروف) في آن واحد لتشكل خماسي الانفجار رؤوسه كما يلي: المادة القابلة للانفجار (Fuel):وتكون في الغالب في الحالة الغازية.و يشترط أن يكون حجم الغاز بالنسبة لحجم الهواء ما بين القيمة الحدية الدنيا للانفجار (LEL) و القيمة الحدية العليا للانفجار (UEL) و الخاصة بهذا الغاز.[2]وسط الانفجار (Combustive): في العادة يكون عبارة عن غاز الأكسجين الموجود بداخل الغرفة.مصدر للاشتعال (Inition Source):أي مصدر حراري أو كهربائي أو كهرومغناطيسي قد يكون سببا في وقوع الانفجار. المساحة المغلقة (Confined Space):يؤثر شكل الحجرة في شدة الانفجار حيث أن الشكل المنغلق يبقي على حالة الضغط و حجوم الغازات داخل الغرفة.تمدد الغازات (Dispersion):تلعب أبعاد الغرفة دورا في تمدد الغازات داخلها و هو ما يساعد على وقوع الانفجار.في حالة اكتشاف تسرب للغاز ولتفادي وقوع الانفجار يجب إزالة على الأقل إحدى الظروف السابق ذكرها من خلال إتباع الإجراءات التالية.عدم تشغيل الآلات الكهربائية داخل الغرفة أو إشعال عود الثقاب أو أي مصدر حراري آخر.تهوية الغرفة و إن أمكن تشكيل تيار هوائي داخل الغرفة وهذا من أجل تخفيض حجم الغاز داخل الفضاء إلى قيمة أقل من القيمة الحدية الدنيا للانفجار.إيقاف التسرب بإغلاق صنبور الغاز.إخلاء الغرفة من الأشخاص و تقديم الإسعافات للحالات الطارئة إذا كنت مدربا على ذلك أو الاتصال بمصالح الحماية المدنية.الاتصال بمصالح تصليح أعطاب الغاز أو بتقني مؤهل لتصليح التسرب.إجراءات عامة للسلامة:الاستعانة بتقني مؤهل و معتمد لتثبيت شبكة التوصيلات داخل المنزل.تجنب إسناد هذا العمل لتشخص غير معتمد من مصالح سونلغاز.التأكد من نوعية أجهزة التدفئة و هذا باقتناء الجيد منها و ترك المزيفة منها و التي لا تستجيب لأدنى متطلبات السلامة.تزويد كل الغرف و الفضاءات داخل المنزل بمنافذ كافية للتهوية.التفحص الدوري لقنوات و صنابير الغاز مع تجنب تعريض الأنابيب البلاستكية للحرارة داخل المطبخ بقرب الفرن لتجنب التسريبات،كما يجب أن لا يتجاوز طول هذه الأنابيب 2 متر، و كذا تثبيت هذه الأنابيب البلاستكية مع القنوات النحاسية بمثبتات.الاستعانة بأجهزة الكشف عن تسريبات الغاز المعتمدة و المرخص باستعمالها.توفير علبة للإسعافات الأولية و مطفأة للحريق بالمنزل.إن الوقاية من حوادث الغاز داخل المنازل تعتبر مسؤولية الجميع من خلال التحسيس و نشر الثقافة الوقائية بين مختلف أفراد الأسرة. كما أن تدريب أفراد من الأسرة على إجراءات الإسعافات الأولية و استعمال مطفأة النار من الاحتياطات الواجب أخدها بعين الاعتبار. [1]الغاز الطبيعي مزيج من غاز الميثان (%80)، الايثان (%15)، البروبان (%4)، البوتان (%1)،وبعض الإضافات الأخرى.[2] القيمة الحدية للانفجار هي نسبة حجم الغاز الطبيعي إلى حجم الهواء داخل الفضاء بحيث إذا قلت هذه النسبة عن القيمة الحدية الدنيا أو زادت عن القيمة الحدية العليا فإن الغاز لا ينفجر، بينما إذا كانت بين هاتين القيمتين الحديتين فإن احتمال وقوع الانفجار وارد. بالنسبة للغاز الطبيعي، تقدر القيمة الحدية الدنيا للانفجار بــ 5 % و القيمة الحدية العليا للانفجار بــ 5 1 % لكل من قرأ هدا الموضوع أن ينقله إلى منتديات أخرى إبتغاء وجه الله