Affichage des rsultats 1 5 sur 5

Discussion: استياء شعبي من الخطابات الانهزامية

Vue hybride

Message prcdent Message prcdent   Message suivant Message suivant
  1. #1
    Banned
    Date d'inscription
    septembre 2009
    Localisation
    London
    ge
    37
    Messages
    498

    Par dfaut استياء شعبي من الخطابات الانهزامية

    مواقف أويحيى، بلخادم، ولد عباس وزرهوني تعزل تصريحات مدلسي
    صمت وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي "دهرا"، وعندما نطق بعد صمت اعتبره المراقبون حكمة وسياسة جادة، نطق "كفرا"، ذلك لأن تصريحاته التي اختار لها وسيلة إعلام خارجية، أثارت استياء شعبيا كبيرا، حيث تلقت "الشروق" أمس مئات المكالمات تنتقد تصريحات مدلسي، وتدرجها في خانة "التنازلات" التي لن يرضى بها الجزائريون حتى وإن اعتذرت الحكومة المصرية بشكل رسمي، وذلك كون الإهانات والحملة الشرسة التي طالت الجزائر ورموزها، جعلت من الاعتذار مطلبا شعبيا غير قابل للتنازل أو التفاوض كون القضية تجاوزت الأطر الحكومية وأصبحت قضية شعبية محظة.

    تصريحات مدلسي التي اختار لها وسيلة إعلامية أجنبية، حتى تكون قناة لنقل رد الفعل الجزائري الرسمي، حيال تصريحات وزير الشؤون الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، أثارت الكثير من الاستياء والانتقاد الشعبي، إذ وصلت قاعة تحرير "الشروق" المئات من المكالمات الهاتفية، التي رأت في تصريحات مدلسي تنازلا عن حق الجزائريين، وأجمعت كل المكالمات أن تعامل الجزائر مع "التكالب" المصري كان غاية في الحكمة، وتسييرها للقضية أعطى الانطباع بوجود دبلوماسية صامتة جادة في تسيير الأزمات، كما التقت كل المكالمات عند نقطة أن تشويه رموز الثورة، وحرق الراية الوطنية والتشكيك في تاريخ الجزائر، ووصف الشعب الجزائري "بالحقير" و"الجزمة"، كلها "جرائم" لا يجوز التنازل عنها، معتبرين أن الاعتذار أصبح واجبا على مصر شعبا وحكومة، ومن حق الشعب الجزائري أن يرفض الاعتذار، على خلفية أن التطاول والسب والشتم تجاوز كل الخطوط الحمراء التي يمكن غض الطرف عنها.
    وفي ذات السياق أجمع المتصلون على ضرورة رفض الجزائر استقبال الوفد الشعبي، الذي أظهر رغبة في المجيء لمحو عار الفضائيات المصرية وتطاولها، وقال هؤلاء "يجوز لوزير الشؤون الخارجية أن يصرح كما يشاء، لكن لا يحق له التنازل عن حقوق الشعب الجزائري"، مؤكدين أن الحديث عن علاقة الأشقاء، أصبحت شعارات جوفاء، ووصلت الانتقادات حد وصف تصريحات مدلسي بالمتخاذلة وغير المعبرة للموقف الشعبي.
    مدلسي الذي فضل الإعلام الأجنبي، كقناة لمرور صوته، أصدر بيانين فقط منذ بداية الأزمة، ولم يتجاوز مجموع البيانين مجتمعين خمسة سطور، في وقت التقى نظيره المصري إعلام بلده لمرتين متتاليتين منذ نشوب الأزمة حتى يفوضه مهمة نقل تصور الحكومة المصرية، والإجراءات التي تنوي اتخاذها لمعالجة الأزمة وحماية رعاياهم والإجابة عن انشغالات الرأي العام المصري.
    تصريحات مراد مدلسي، تمنى المتصلون لو كانت على نفس درجة قوة ودهاء تصريحات الوزير الأول أحمد أويحيى الذي قال "نرفض الخوض في كل ما يفسد فرحتنا، وعندما نعمل لا نتكلم"، وتصريح رئيس مجلس الأمة الذي قال "نحن صنيعة الشعب وعندما يتحدث نصمت"، إلى جانب تأكيدات وزير التضامن، جمال ولد عباس، احتفاظ الحكومة بتسجيلات تدين العدوان المصري، كما وجه وزير الداخلية يزيد زرهوني رسائل مشفرة قرأت لوما للمصريين بسبب رفضهم التنسيق الامني بالقاهرة، كما انتقد وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بلخادم، تعاطي مصر مع اعتداءات القاهرة.
    هذه التصريحات والصمت الضمني شكل مفخرة للجزائريين، واعتبروه حكمة عكس التصريحات المبهمة لمدلسي، الذي اكتفى بتجديد مطلبه المتعلق بوضع حد للحملة التي تستهدف الجزائر رافضا فكرة أي وساطة حجته في ذلك أن الاتصال لم "ينقطع أبدا" مع المصريين! .
    الحديث الهاتفي الذي خص به مدلسي صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن، فضل أن يكون قناة لنقل أمانيه فأعرب فيه عن أمله "في أن يوضع حد للحملة التي تستهدف الجزائر وان يتم الإصغاء لأحمد أبو الغيط بخصوص تحقيق التهدئة، كما قال أنه في الجزائر ليس هناك أي خلط بين المستوى السياسي وتسيير المؤسسات التي في الجزائر كما في مصر أخذت كل احتياطاتها لتأمين نفسها ضد الأخطار من خلال التأمينات وغيرها، في محاولة لإسقاط مطلب التعويض عن الخسارة التي لحقت المؤسسات المصرية، غير أن ممثل دبلوماسيتنا، صمت ولم يشر لوضعية طلبتنا الذين دخلوا على كراس متحركة.
    وفي رد غامض، لا يعكس الاستياء الشعبي الجزائري من حرق هيئة المحامين المصريين للراية الوطنية وبخصوص شكوى اتحاد المحامين العرب أوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن الجزائر تحترم هذه الهيئة! لكنها ذهلت لتصريحات بعض المسؤولين الذين يتحدثون باسمها وبشكل غير مقبول.
    وردا على سؤال حول ما إذا كانت الجزائر تنوي الاعتذار اكتفى مدلسي بالقول إن "هذا أمر غير جدي وغير معقول"، مستندا على عدم مطالبة الجزائر مصر بالاعتذار عن الاعتداء على الحافلة في القاهرة "وكأن جرائم المصريين اقتصرت في الاعتداء على حافلة اللاعبين، فيما أغفل الوزير الحديث عن الاعتداءات التي طالت الجمهور، وكذا الإساءات التي لحقت كل ما هو جزائري، ناهيك عن السب والشتم".

  2. #2
    Nouveau Membre
    Date d'inscription
    dcembre 2009
    Messages
    1

    Angry medelci rak talaatli zbel

    polique de merdebouteflika repond yrham babek ou est l#Honneur de L'ALGERIE CHOUHADA je suis haj bitallah mais j'ai pas de freres EGYPTCHIENS QU'EST CE QUE VOUS NE CACHEZ POLITIQUE DE HONTE DE ZBEL HACHA KHOTI LJAZAIRIEN OU sont les MJAHIDINNE PARLEZ AHADROU YERHAM BABAKOUM

  3. #3
    Membre F.A.M.
    Date d'inscription
    fvrier 2009
    Messages
    164

    Par dfaut

    Je comprend ton coup de gueule Salim.

    Ce pouvoir qui se tait nous fait penser quelqu'un qui a fait une btise et qui se cache!

    C'est pas trs rassurant tout ca!

  4. #4
    l'orientale
    Date d'inscription
    septembre 2008
    Localisation
    Dans ma bulle a moi !! entre ciel et terre!
    Messages
    5 423

    Par dfaut

    si le gouvernement ne fait rien alors c`est au peuple de bouger et de forcer le pouvoir Algerien a rompre les relation avec l`egypte.
    on ne les veut plus alors qu`ils arretent de nous les imposer de cette faon.
    on a rien a foutre de leur panarabisme la con!
    la socit civile doit bouger.
    ya pas de pardon rien...........moi je ne pardonne pas.
    l maintenant ce n`est plus une question de match ou de diplomatie mais plutot une question d`honneur et de la dignit du peuple Algerien.

  5. #5
    Membre F.A.M.
    Date d'inscription
    fvrier 2009
    Messages
    164

    Par dfaut

    Citation Envoy par Sabrina Voir le message
    si le gouvernement ne fait rien alors c`est au peuple de bouger et de forcer le pouvoir Algerien a rompre les relation avec l`egypte.
    on ne les veut plus alors qu`ils arretent de nous les imposer de cette faon.
    on a rien a foutre de leur panarabisme la con!
    la socit civile doit bouger.
    ya pas de pardon rien...........moi je ne pardonne pas.
    l maintenant ce n`est plus une question de match ou de diplomatie mais plutot une question d`honneur et de la dignit du peuple Algerien.
    Exactement!
    On ne peut pas faire plier tout un peuple comme ca!
    Pas de pardon! walou! ennif oulekhsara!


Discussions similaires

  1. الى من يزنون ببنات المسلمين - مؤثر جدااااا
    Par ayoub24erra dans le forum Islam : Questions et Rponses
    Rponses: 26
    Dernier message: 24/01/2012, 17h55
  2. Rponses: 0
    Dernier message: 30/11/2009, 05h18
  3. Rponses: 1
    Dernier message: 27/11/2009, 16h51
  4. Rponses: 1
    Dernier message: 21/04/2009, 06h20
  5. Rponses: 0
    Dernier message: 17/04/2009, 22h08

Rgles de messages

  • Vous ne pouvez pas crer de nouvelles discussions
  • Vous ne pouvez pas envoyer des rponses
  • Vous ne pouvez pas envoyer des pices jointes
  • Vous ne pouvez pas modifier vos messages
  •